Skip to main content
ARBNDEENIDTRUR
الرسم العثماني

وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرٰطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ ءَامَنَ بِهِۦ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا ۚ وَاذْكُرُوٓا إِذْ كُنتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ ۖ وَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عٰقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ

الـرسـم الإمـلائـي

وَلَا تَقۡعُدُوۡا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوۡعِدُوۡنَ وَتَصُدُّوۡنَ عَنۡ سَبِيۡلِ اللّٰهِ مَنۡ اٰمَنَ بِهٖ وَتَبۡغُوۡنَهَا عِوَجًا‌ ۚ وَاذۡكُرُوۡۤا اِذۡ كُنۡتُمۡ قَلِيۡلًا فَكَثَّرَكُمۡ‌ ۖوَانْظُرُوۡا كَيۡفَ كَانَ عَاقِبَةُ الۡمُفۡسِدِيۡنَ

تفسير ميسر:

ولا تقعدوا بكل طريق تتوعدون الناس بالقتل، إن لم يعطوكم أموالهم، وتصدُّون عن سبيل الله القويم من صدَّق به عز وجل، وعمل صالحًا، وتبغون سبيل الله أن تكون معوجة، وتميلونها اتباعًا لأهوائكم، وتنفِّرون الناس عن اتباعها. واذكروا نعمة الله تعالى عليكم إذ كان عددكم قليلا فكثَّركم، فأصبحتم أقوياء عزيزين، وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين في الأرض، وما حلَّ بهم من الهلاك والدمار؟

ينهاهم شعيب عليه السلام عن قطع الطريق الحسي والمعنوي بقوله "ولا تقعدوا بكل صراط توعدون" أي تتوعدون الناس بالقتل إن لم يعطوكم أموالهم. قال السدي وغيره; كانوا عشارين وعن ابن عباس ومجاهد وغير واحد "ولا تقعدوا بكل صراط توعدون" أي تتوعدون المؤمنين الآتين إلي شعيب ليتبعوه والأول أظهر لأنه قال "بكل صراط" وهو الطريق وهذا الثاني هو قوله "وتصدون عن سبيل الله من آمن به وتبغونها عوجا" أي وتودون أن تكون سبيل الله عوجا مائلة "واذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم" أي كنتم مستضعفين لقلتكم فصرتم أعزة لكثرة عددكم فاذكروا نعمة الله عليكم في ذلك "وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين" أي من الأمم الخالية والقرون الماضية وما حل بهم من العذاب والنكال باجترائهم على معاصي الله وتكذيب رسله.