Skip to main content
ARBNDEENIDTRUR

سورة آل عمران الآية 68

الرسم العثماني

إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرٰهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهٰذَا النَّبِىُّ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا ۗ وَاللَّهُ وَلِىُّ الْمُؤْمِنِينَ

الـرسـم الإمـلائـي

اِنَّ اَوۡلَى النَّاسِ بِاِبۡرٰهِيۡمَ لَـلَّذِيۡنَ اتَّبَعُوۡهُ وَهٰذَا النَّبِىُّ وَالَّذِيۡنَ اٰمَنُوۡا ‌ؕ وَاللّٰهُ وَلِىُّ الۡمُؤۡمِنِيۡنَ

تفسير ميسر:

إنَّ أحق الناس بإبراهيم وأخصهم به، الذين آمنوا به وصدقوا برسالته واتبعوه على دينه، وهذا النبي محمد صلى الله عليه وسلم والذين آمنوا به. والله وليُّ المؤمنين به المتبعين شرعه.

"إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه" الآية. وقد رواه الترمذي والبزار من حديث أبي أحمد الزبيري عن سفيان الثوري عن أبيه به. ثم قال البزار; ورواه غير أبي أحمد عن سفيان عن أبيه عن أبي الضحى عن عبدالله ولم يذكر مسروقا وكذا رواه الترمذي من طريق وكيع عن سفيان ثم قال; وهذا أصح لكن رواه وكيع في تفسيره فقال; حدثنا سفيان عن أبيه عن أبي إسحق عن عبدالله بن مسعود قال; قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "إن لكل نبي ولاية من النبيين وإن وليي منهم أبي وخليل الله عز وجل إبراهيم عليه السلام" ثم قرأ "إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا" الآية وقوله "والله ولي المؤمنين" أي ولي جميع المؤمنين برسله.