42

سورة آل عمران الآية 42

الرسم العثماني

وَإِذْ قَالَتِ الْمَلٰٓئِكَةُ يٰمَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفٰىكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفٰىكِ عَلٰى نِسَآءِ الْعٰلَمِينَ

الـرسـم الإمـلائـي

وَاِذۡ قَالَتِ الۡمَلٰٓٮِٕكَةُ يٰمَرۡيَمُ اِنَّ اللّٰهَ اصۡطَفٰٮكِ وَطَهَّرَكِ وَاصۡطَفٰٮكِ عَلٰى نِسَآءِ الۡعٰلَمِيۡنَ‏

واذكر -أيها الرسول- حين قالت الملائكة; يا مريم إن الله اختاركِ لطاعته وطهَّركِ من الأخلاق الرذيلة، واختاركِ على نساء العالمين في زمانك.

هذا إخبار من الله تعالى بما خاطبت به الملائكة مريم عليها السلام عن أمر الله لهم بذلك أن الله قد اصطفاها أي اختارها لكثرة عبادتها وزهادتها وشرفها وطهارتها من الأكدار والوساوس واصطفاها ثانيا مرة بعد مرة لجلالتها على نساء العالمين. قال عبدالرزاق; أنبأنا معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب في قوله تعالى "إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين" قال; كان أبو هريرة يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "خير نساء ركبن الإبل نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده ولم تركب مريم بنت عمران بعيرا قط" ولم يخرجه من هذا الوجه سوى مسلم فإنه رواه عن محمد بن رافع وعبد بن حميد كلاهما عن عبدالرزاق به. وقال هشام بن عروة عن أبيه عن عبدالله بن جعفر عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال; سمعت رسول الله صلى يقول; "خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد". أخرجاه في الصحيحين من حديث هشام به مثله وقال الترمذي; حدثنا أبو بكر بن زنجويه حدثنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن قتادة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "حسبك من نساء العالمين مريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد وآسية امرأة فرعون" تفرد به الترمذي صححه. وقال عبدالله بن أبي جعفر الرازي عن أبيه قال; كان ثابت البناني يحدث أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "خير نساء العالمين أربع مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وخـديجة بنت خويلد وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم" رواه ابن مردويه أيضا ومن طريق شعبة عن معاوية بن قرة عن أبيه قال سول الله صلى الله عليه وسلم "كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا ثلاث; مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وخديجة بنت خويلد وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام" وقال ابن جرير; حدثني المثنى حدثنا آدم العسقلاني حدثنا شعبة حدثنا عمرو بن مرة سمعت مرة الهمداني يحدث عن أبي موسى الأشعري قال; قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون". وقد أخرجه الجماعة إلا أبا داود من طريق عن شعبة به ولفظ البخاري" كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا آسية امرأة فرعون ومريم بنت عمران وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام" وقد استقصيت طرق هذا الحديث وألفاظه في قصة عيسى ابن مريم عليه السلام في كتابنا البداية والنهاية ولله الحمد المنة ثم أخبرنا تعالى عن الملائكة أنهم أمروها بكثرة العبادة والخشوع والركوع والسجود والدأب في العمل لما يريد الله بها من الأمر الذي قدره الله وقضاه مما فيه محنة لها ورفعة في الدارين بما أظهر الله فيها من قدرته العظيمة حيث خلق منها ولدا من غير أب فقال تعالى "يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين".